الفطيم تطرح تويوتا C-HR ذات التصميم المميز بأسواق الإمارات

تصل تويوتا C-HR والتي أطلقتها تويوتا في اليابان منذ 2016 إلى أسواق دولة الإمارات أخيراً، فقد طرحت الفطيم تويوتا مركبة تويوتا C-HR الجديدة كلياً في دولة الإمارات، تويوتا C-HR تهدف لجذب عملاء أكثر شباباً بتصميم بالفعل يغير القواعد التي يقوم عليها تصميم السيارات الرياضية متعددة الأغراض المدمجة، وتجمع  هذه السيارة المبتكرة ما بين التصميم الجريء، مع مزايا القيادة ذات الاستجابة الفائقة، والتكنولوجيا الصديقة للبيئة الرائدة في فئتها.

وسوف تتوفر C-HR بنسخة هايبريد كهربائية، والذي يبين الجهود المستمرة والمساعي الدؤوبة لشركة تويوتا  لتحقيق الاستدامة،  حيث تضيف لأسطول سياراتها الصديقة بالبيئة والمتوفرة في سوق الإمارات وأسواق المنطقة.

وتعتبر  تويوتا C-HR الأقل استهلاكاً للوقود في فئتها بواقع 23.9 كم/لتر كما تزعم تويوتا، لتتيح هذه المركبة الرائدة في فئتها فرصة فريدة للعملاء للمساهمة في بناء مستقبل أكثر استدامة، في الوقت الذي ينعمون فيه بمزيد من الرضا عن تجربة القيادة المميزة بفضل ما تشتمل عليه من تقنيات متقدمة.

وقال سعود عباسي، مديرة الإدارة العامة للفطيم تويوتا: "عندما تم عرض C-HR أمام الجمهور للمرة الأولى كسيارة مفهوم، نجحت المركبة في لفت الأنظار وإبهار الجمهور وذلك بفضل تصميمها الريادي المبتكر. لقد جسد مصممو تويوتا شكل المفهوم من خلال تحويله إلى سيارة جاهزة للانتقال إلى خط الإنتاج مع المحافظة في ذات الوقت على الرونق الخاص الذي تميزت به سيارة المعرض. نحن على ثقة أن هذه السيارة الاسثنائية ستحظى بإعجاب العملاء وتقديرهم االكبير هنا في دولة الإمارات مع تجهيزها بمجموعة لا تضاهى من الابتكارات والتقنيات الحديثة ناهيك عن تصميمها العصري الأنيق".

تم تصميم C-HR الجديدة كلياً استناداً إلى منصة "الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لتويوتا" TNGA، والتي تضمن للعملاء تجربة قيادة مجزية وأكثر تفاعلية. ويساهم مركز الجاذبية المنخفض ونظام التعليق الخلفي العرضي المزدوج في تعزيز التحكم بالمركبة وتحقيق ثبات ممتاز على الطريق، وفي ذات الوقت التمتع بمستويات استثنائية من الراحة. وتأتي المركبة مجهزة بمحرك سعة 1.8 لتر وبنظام القوة المحركة الهجينة الكاملة مع تقنية توقيت إلكتروني ذكي ومتغير للصمامات (VVT-i)، ونظام ناقل الحركة الأتوماتيكي بتعشيق مستمر CVT.

وبداخلها تتميز المقصورة  الداخلية بتصميم يتحلى بالأناقة العصرية، وتم تزويد لوحة التحكم الأنيقة بشاشة متعددة المعلومات ملونة من الكريستال السائل LCD قياس 4.2 بوصة، وكذلك بنظام صوت مع شاشة 7 بوصة مع نظام وسائط متعددة وتكامل تام مع  أجهزة الهواتف الذكية عبر نظامي "أبل كاربلاي" Apple CarPlay و"أندرويد أوتو" Android Auto.

يشار إلى أن شركة تويوتا تمتلك أكثر من 20 عاماً من الريادة التقنية في قطاع المركبات التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، وقد تجاوزت مبيعاتها العالمية 15 مليون مركبة صديقة للبيئة منذ العام 1997. ويمكن قيادة مركبة تويوتا C-HR الجديدة كلياً إما بالاعتماد على الطاقة الكهربائية بشكل كامل وبدون أي استهلاك للوقود أو صدور أي انبعاثات كربونية، أو من خلال استخدام طاقة  مجتمعة ناتجة عن محرك البنزين واثنين من المولدات الكهربائية، وذلك وفقاً لسرعة المركبة وأسلوب القيادة. ويتم شحن بطاريات المركبة الهجينة الكهربائية باستمرار من خلال محرك البنزين أو عند خفض سرعة السيارة والضغط على الفرامل، ويعني هذا الأمر عدم الحاجة إلى استخدام مصدر طاقة خارجي. وفيما تضم تويوتا C-HR الجديدة كلياً مجموعة من التقنيات المتقدمة، إلا أن طريقة قيادتها لا تختلف عن أي مركبة تقليدية أخرى كما أنها لا تحتاج إلى وقود خاص.

وكما هو الحال مع طرازات تويوتا الأخرى، تأتي سلامة السائق والركاب في أعلى قائمة الأولويات،  ويتم ضمانها من خلال تجهيز المركبة بالعديد من التقنيات المتقدمة. وقد تم تحسين الشاسيه الذي يرتكز على منصة "الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لتويوتا" (TNGA)، كي يحقق أداءً ممتازاً في امتصاص آثار الاصطدام، ويتكامل مع مجموعة شاملة من مزايا السلامة النشطة والكامنة بما فيها نظام التحكم بثبات المركبة (VSC) ، نظام التوزيع الإلكتروني لقوة الفرملة (EBD)، نظام التحذير لضغط الهواء في الإطارات (TPWS)، إضافة لنظام التحكم المساعد للإقلاع على المرتفعات (HAC)  إلى جانب الكثير من المزايا الأخرى.

شعارات

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: